الاجتماعيات في دقائق

الاجتماعيات في دقائق

Health and beauty category
الامتحانات الجهوية

آخر المشاركات

الامتحانات الجهوية
جاري التحميل ...

الضغوط الاستعمارية على المغرب ومحاولات الإصلاح

 

الضغوط الاستعمارية على المغرب ومحاولات الإصلاح

تمهيد إشكالي:

    تعرض المغرب لمجموعة من الضغوط الاستعمارية الأوربية خلال القرن 19م، الشيء الذي فرض عليه تنفيذ محاولات الاصلاح في عدة مجالات.

-         ما مظاهر الضغوط الاستعماري على المغرب؟

-         ما اهم المجالات التي شملتها محاولات الاصلاح وما نتائجها؟

I-   مظاهر الضغوط الاستعمارية على المغرب في القرن 19م

1-  مظاهر الضغوط العسكرية على المغرب

    خضع المغرب، خلال القرن 19م، لمجموعة من الضغوط العسكرية من طرف الفرنسيين والاسبان أهمها:

ý    حرب إيسلي التي اندلعت بفعل قيام المغرب بدعم المقاومة الجزائرية بزعامة الأمير عبد القادر الجزائري، عندما اشتد الخناق على الأمير لجأ إلى الأرضي المغربية، فلحق به الجيش الفرنسي، وارسل السلطان جيشا لمواجهته لكن سرعان ما انهزم، وارسل جيشا اخر بقيادة ابنه محمد بن عبد الرحمان ليصطدم بجيش الجنرال بيجو في معركة إيسلي يوم 14 غشت 1844م، انهزم الجيش المغربي ووقع السلطان إتفاقية الهدنة مع فرنسا في 10 شتنبر 1844م، ثم اتفاقية للامغنية في 18 مارس 1845م، التي منحت فرنسا امتيازات عديدة، وأعادت ترسيم الحدود بين المغرب والجزائر.

قامت فرنسا بعد ذلك بالهجوم على مدينتي طنجة والصويرة، لإرغام المغرب على الاستجابة لمطالبها ومنحها الامتيازات.

ý  حرب تطوان (1859 و1860م) هاجمت اسبانيا المغرب وسيطرت على مدينة تطوان، بسبب قيام بعض المغاربة بالهجوم على حرس الحدود الإسباني في سبتة، وانزلوا العلم الإسباني ودمروا الأكواخ الموجودة في المنطقة، فاستغلت إسبانيا هذا الحدث لتستعمر مدينة تطوان، وأمهلت المغرب 10 ايام لتسليم المعتدين، بعد انقضاء مهلة 10 أيام وعدم استجابة المغرب لمطالب إسبانيا، فرضت عليه غرامة مالية قدرها 20 مليون ريال (حوالي 100 مليون فرنك). مقابل خروجها من تطوان والأراضي المجاورة لها. الشيء الذي أثقل ميزانية الدولة المغربية، وسببت عجزا ماليا كبيرا. وتم توقيع الصلح بتاريخ 26 أبريل سنة 1960م.

2-  مظاهر الضغوط الديبلوماسي على المغرب

تتجلى الضغوط الدبلوماسية في فرض مجموعة من المعاهدات على المغرب وممارسة الضغوط الدبلوماسية لانتزاع مجموعة من الامتيازات من المغرب ومن أهم هذه الضغوط الدبلوماسية مؤتمر مدريد سنة 1880م والذي نص على:

·        اعتماد مبدأ الحماية القنصلية الواردة في الاتفاقية الموقعة مع البلدان الأجنبية كفرنسا، وإسبانيا وإنجلترا وتعزيزها.

·        منح المؤتمر إلى الأجانب الحق في اتخاذ مترجمين وخدم للاستعانة بهم في قضاء حوائجهم مع منح هؤلاء الحماية القنصلية.

·         للأجانب الحق في شراء العقارات والممتلكات داخل المغرب بإذن من الدولة المغربية.

·        للرعايا المغربية الذي استفادوا من الحماية القنصلية والجنسية الأجنبية الحق في الاحتفاظ بجنسيتهم أو العودة إلى الجنسية المغربية.

·        طالب المؤتمر المغرب بتنفيذ مجموعة من الاصلاحات الاقتصادية والإدارية.

3-  مظاهر الضغوط الاقتصادية على المغرب

      وقع المغرب مع بريطانيا اتفاقية تجارية نصت على منح مجموعة من الامتيازات للرعايا الانجليز من قبيل إعطائهم الحق في القدوم إلى المغرب والسكن فيه، والبيع والشراء بجميع المراسي المغربية، وفي كل مكان ينزل فيه الأجانب، ولهم الحق في الكراء...والاستفادة من الأمن في أنفسهم وأمتعتهم، مع تحديد قيمة الرسوم الجمركية في العشر، وفرض الحماية القنصلية (الفردية).


II-           المحاولات الاصلاحية بالمغرب خلال القرن 19م مظاهرها ومجالاتها

1-  مظاهر الاصلاح العسكري

قام المغرب بتنفيذ سلسلة من الاصلاحات العسكرية منها:

·        إرسال البعثات الطلابية إلى الخارج لتلقي العلوم الغربية في عدة تخصصات منها الصناعة العسكرية (صناعة الزنادات، جعاب المكاحل والقرطاس...) والتدرب على استخدام الأسلحة (المدافع والرماية...).

·        جلب المغرب خبراء لتدريب المشاة والمدفعية، وبناء مصانع الأسلحة (في فاس ومراكش) وتعليم الهندسة العسكرية. ومن أبرز هؤلاء الخبراء الأجانب الفرنسي إريكمان، وبريكولي الإيطالي...

·        شراء أسلحة حديثة منها السفن الحربية كسفينة الحسني سنة 1882م وسفينة التركي سنة 1892 وسفينة البشير سنة 1897م بهدف حماية السواحل المغربية ومحاربة تجارة التهريب.

2-  مظاهر الإصلاحات الاقتصادية

شملت الإصلاحات الاقتصادية:

·        بناء المعامل و جلب العمال المهرة من أوروبا ومصر لتشغيلها، ومن أهم هذه المعامل معمل صناعة السكر، كما قام السلطان باستصلاح المزارع وتوجيه الفلاحين لزراعة قصب السكر.

·        ومن الاصلاحات الأخرى التي قام بها السلاطين المغاربة بناء الأسواق وإنشاء المطاحن وتجهيز الموانئ...

·        قام السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان بتحديد اجور أمناء المراسي ومنع عليهم التجارة بنفس الميناء لمنعهم من الخيانة. كما ادخل إصلاحات جبائية كما هو مبين في الجدول أسفله:

السلطان

اصلاحاته الجبائية

عبد الرحمان بن هشام

فرض مكوس الجلد و البهائم سنة 1829م.

محمد بن عبد الرحمان

·     فرض مكوس الأبواب والحافر والأسواق.

·     تحويل دفع الضرائب من العينية إلى النقدية.

مولاي الحسن

·     محاولة فرض ضريبة الترتيب سنة 1884م.

·     إلغاء مكوس الأبواب سنة 1885م وتوحيد الأوزان في المراسي سنة 1886.

ý  الاصلاحات النقدية

أدخل السلاطين المغاربة سلسلة من الإصلاحات في المجال النقدي منها:

ü     تحديد قيمه الريال الإسباني والفرنسي والسماح بتداولهما داخل المغرب. بالإضافة إلى زيادة حجم النقود النحاسية والبرونزية في عهد السلطان مولاي عبد الرحمن. أما في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن فحدد قيمة المثقال في 10 دراهم. وفي عهد السلطان مولاي الحسن إنشاء دار السكة لسك النقود بفاس، بالإضافة إلى التحكم في أسعار الصرف وسك النقود في باريس سنة 1881م.

3-  الإصلاحات الإدارية والتعلمية

ý    الإصلاحات الإدارية

      قام السلاطين المغاربة بإدخال اصلاحات ادارية تشمل إحداث إدارات جديدة (دار النيابة) ووزارات جديدة (وزارة الحربية والعدل والأمور البرانية)، ووزارة المالية. كما حددوا مهام الصدر الأعظم.

ý    على المستوى التعليمي

      أنشاء السلاطين المغاربة مدارس للمهندسين، وشجعوا الطلبة على التخصص في الكيمياء والهندسة، وخصصوا منح دراسية. كما أدخلوا اصلاحات في مناهج التعليم وطرقه وغيره... وغيروا من البرامج الدراسية والمقررات، وادخلوا المطبعة لطبع الكتب.

خاتمة

     لم تنجح الاصلاحات التي طبقها المغرب في القرن 19م، في انقاذ المغرب من الضغوطات الاستعمارية، وتخليصه منها نظرا لغياب الإرادة الحقيقية لدى المخزن وتكالب الدول الأوروبية عليه لإفشاله عن طريق إغراقه بالديون.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المتابعون

المتابعون

إنفوجرافيك

أخبار الدعم

جميع الحقوق محفوظة

الاجتماعيات في دقائق

2020